عبد الباري عطوان من بعلبك: صفقة القرن لتحقيق إسرائيل الكبرى ولهذا يريدون التوطين

الأحد , 04 آب 2019
+ -

خاص Zahlepolitics

رأى الصحافي الفلسطيني عبد الباري عطوان أن الدول الكبرى اعتقدت أنها تستطيع فرض "صفقة القرن" وبيع فلسطين ب 50 مليار دولار تُدفع من دول الخليج، معتبراً أنّ ذلك يعبر عن مدى الإستهتار بالدول العربية. وقال إن الثورة الفلسطينية انطلقت من مخيمات اللجوء ولذلك يريدون توطين اللاجئين في الدول التي هم فيها الآن. ولفت إلى أن كل شيء في دول الغرب ناتج عن تخطيط وإلى أن الهدف خلق إسرائيل الكبرى.

كلام عطوان أتى في محاضرة له في مسجد المصطفى في بعلبك بدعوة من بلدية المدينة في حضور حشد من الفعاليات ورجال الدين، وشكر في مقدمتها الدكتور فادي قانصوه لمساهمته في التحضير للندوة.

مؤتمر المنامة للتطبيع

وأكد عطوان أن القصة بدأت من محاولة تطويق الثورة الإيرانية لكبح إيران عن دعم المقاومة الفلسطينية، واستكملت بتدمير دول عربية في سياق الإنتفاضات حفاظاً على إسرائيل وتحديداً الأنظمة التي تشكل خطراً عليها. وأضاف أن إسرائيل لم تنتصر بعد العام 1967 في أي حرب. ولفت الحضور إلى أن قطاع غزة صغير جداً وتم تجويعه لكنه يمثل مثالاً للمقاومة الناجحة.

وأشار إلى أنَّ المخططين لصفقة القرن كجاد كوشنير وغيره لا يستخدمون كلمة فلسطين أو الشعب الفلسطيني، وإلى أنّ مؤتمر المنامة كان لإشهار التطبيع لكنه فشل بسبب محور المقاومة وقال إنهم يرتعبون منه لأنه يشكِّل ركيزة للمواجهة الذي يقوده شرفاء الأمة وفي طليعتهم السيد حسن نصرالله.

عطوان عرض للتطور في موازين القوى مع تعاظم دور القوى غير النظامية كحزب الله والحشد الشعبي والحوثيين، ولفت إلى خصائص التوتر في الخليج مع إيران، مشدداً على دور الصواريخ الذي حدّ من دور سلاح الجود و"القبة الحديدية".

ولفت للتغير في موازين القوى الدولية خاصة مع صعود الصين التي تتحالف مع روسيا وإيران وحتى تركيا التي تلقي بظلالها على الشرق الأوسط، معبراً عن تفاؤله بتحرير فلسطين قريباً. وختم بالتشديد على تخطي الخطاب المذهبي في العالم العربي وعلى أن المزاج الشعبي تغير.