لمى شابة جامعية تساعد والدها ببيع عرانيس الذرة: 'مش غلط تكون كل بنت قد حالها ومش غلط نساعد أهالينا'

الخميس , 27 آب 2020
+ -

zahlepolitics - لا يزال المجتمع اللبناني يفضل الصورة النمطية التقليدية للمرأة، وحصرها بأعمال معينة ومحددة بناء على تقاليد بالية مر عليها الزمن وأصبحت ماضيا في المجتمات المتطورة في سياق المساواة بين الرجل والمرأة في جميع المجالات وحتى الصعبة والخطرة منها.

الشابة لمى مزهر وهي طالبة جامعية قررت كسر هذه الصورة غير عابئة بما يقوله الناس وقامت بمساعدة والدها ببيع عرانيس الذرة وخصوصا في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان.

وكتبت لمى على حسابها على 'فايسبوك' :'بظل الازمة الي عم نعيشها تأزمت الاوضاع المعيشية كتير وبابا كوظيفة بلاط كل شي وقف ولان كل شي وقف لجأ للزراعة و بلش يشتغل ويعطي من كل قلبه ويمرق ايام يرجع آخر الليل لحتى ما نحتاج شي ونعيش مستورين مثل ما بينقال ...

بعد ما زرع هيدا الموسم ذرة صار وقت ان يبيعهم وبما ان ما نضمنت الارض وكذا شغلة قرر بابا ان يحط الدرة على جنب الطريق ويبعيهم وطبعا مش حيكون قادر يحوش ويبيع بنفس الوقت. فطلب مني ان وقف وساعدو بالبيع لان نحن اصلن بنات وما عنا خي شب وطبعا اجيت وقعدت واليوم عم اكتب هل بوست وانا قاعدة على البسطة وكتير فخورة بالشي الي عم اعملوا لان اذا ما في شب مش يعني نكسرنا هيدا التمييز الي ما حيتغير بمجتمعنا كتير بشع.

كتير بشع ان مجتمعك ينصدم من ان بنت عم تساعد بيها ...المعيب ان مجتمعنا ينصدم من هيك شي ، والمعيب اكتر هو ان اترك بيي يعمل كل شي و ما وقف حده .المعيب هو ان ضل عم فكر انا بنت ما فيي اعمل شي.

مش غلط تكون كل بنت قد حالها مش غلط نساعد اهالينا مش غلط نفلح و نزرع ونعتل و نتعب ونعرق مش لان نحن بنات ما فينا نعمل هيك نحن ما منعمل هيك لان مجتمعنا بيرفضها.'